حاقد اخر..

Posted on December 19, 2011

0


نشرت صحيفة القدس العربي، صاحبت السمعة السيئة والمدعومة من جهات مشبوهة، خبراً عن مكافحة الفساد في الاردن والاحتجاجات الشعبية. ويبين الكاتب بسام بدارين مدى الحقد الذي يكنه اتجاه محمد باشا الذهبي، وانه زج باسمه في المقال دون داعي ومن غير دليل. السبب الرئيسي في هذا المقال ان باسم البهلوان دفع لبسام بدارين مبلغ وقدره ليثير الناس على الباشا الذي اسقطه واخرجه من اللعبة السياسية في الاردن.

الكل يعرف توجهات بسام بدارين ورئيس تحرير الصحيفة عبدالباري عطوان، وباسم عوض الله، جميعهم من نفس الفريق، فريق الوطن البديل، وفريق الموساد العربي، الذين نشرو الفساد في الارض.

باسم عوض الله البهلوان يستغل الاموال التي نهبها من الاردن ليحرق الاردن ويقضي عليه ومن ثمه يجعله وطن بديل، ويكون في ذلك قد حقق اهداف اسرائيل. البهلوان له هدف واحد، القضاء على الاردن، والباشا الذهبي هو من اوقفه واخرجه ولعن سلسفيل عمامو، وهاهو اليوم يدفع النقود لبعض الكتاب المنحلين، الحاقدين ليشوهو سمعة محمد الذهبي ويثيرو الناس عليه. الباشا كان من الاردنيين القليليين الذين انتبهو لمخطط البهلوان، وفعلاً حمى الاردن منه، لكن باسم البهلوان اشترى بنقودنا (نحن الاردنيين) ذمم ناس للعمل على القضاء على الذهبي.

أللهم اجعل مال باسم عوض الله الذي سرقه ناراً وغضباً من عندك، واجعلهُ ثمنن لدوائه ودواء اهله، أللهم خذه اخذ عزيزاً مقتدر وافضحه في الدنيا والأخرة.

* المقالة التي نشرت كانت في تاريخ 18-12-2011، عنوانها: ” تقليص صلاحيات مؤسسة الديوان الملكي والجنرال محمد الذهبي إلى التحقيق قريبا، قواعد النظام العشائرية (حراك الكرك) الأردن يغادر حالةهي التي إنتفضت وترميم العلاقة يتطلب إحراق بعض مراكزالقوى والتضحية ببعض الرؤوس”.