من خوفي

Posted on December 25, 2011

0


يتعرض الأردن إلى هجمتين شرستين واحدة من الداخل والثانية من الخارج ، وهناك مخطط خبيث وخطير يجتاح البلد والكثير من البسطاء مسرورين بما يجري ، والبعض يراقب الوضع وكأنه لا يعنيه الأمر من قريب أو من بعيد، وانطلاقا من خوفي الشديد على مستقبل هذا الوطن ومستقبل أبناءه احذر من الآتي:

  1. هناك أحزاب وقوى داخل البلد على تنسيق دائم ومستمر مع جهات خارجية وتتلقى الدعم المادي والمعنوي ، وهذه الأحزاب تختبئ وراء (الإصلاح ومحاربة الفساد) من اجل كسب الرأي العام الذي يتفق على هذا الأمر .
  2. هناك قوى إقليمية لها مصلحة كبيرة بتسليط الأضواء على الأردن وإظهار أن البلد ليس فيه امن ولا استقرار ، لتنفير المستثمرين والسياح القدوم إلى هذا البلد .
  3. هناك مصلحة كبيرة للعدو الصهيوني من زعزعة امن الأردن من اجل تحقيق مقولة (الوطن البديل) ،وتشجيع أطراف دولية لدعم هذا التوجه .
  4. هناك جهات سياسية داخل البلد تسعى للسيطرة على مقدرات البلد لكي تتمكن من السيطرة على السياسية فيه .

وأمام هذا الواقع الخطير إذا بقي الشرفاء والمخلصين للوطن متفرجين ، سيفتقدوا مكونات البلد وتماسكه الاجتماعي ،واستقراره الذي دام تسعة عقود ماضية ، وسيصبح هذا البلد لقمة سائغة للأعداء من الداخل والخارج ، وهذه دعوة صادقة ومخلصة للشرفاء ليهبوا لنجدة وطنهم، الذي يعبث به العابثون. اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد.

Posted in: Jordan, الاردن