تنظيم عسكري – بقلم عبدالهادي راجي المجالي

Posted on January 3, 2012

0


الاخوان المسلمين

الاخوان المسلمين

مؤخرا قامت الحركة الإسلامية بعرض شبه عسكري في عمان لمجموعة من الشباب ساروا ضمن طابور…يشبه إلى حد ما تشكيلة السرايا العسكرية…..سؤالي الذي أود أن أطرحه هو…. حتى تصنع تشكيلا عسكريا فأنك تحتاج إلى (بروفا) وتدريب…هل تلقى هؤلاء الشباب تدريبا معينا على هذه الأشكال من الاستعراضات؟

 لو كان الاستعراض يضم كهولا أو شيوخا بعمر (همام سعيد) أو (حمزة منصور)..مثلا لقلنا أن الأمر لا يتجاوز كونه شكلا جديدا من أشكال المسيرات..ولكن حين يضم هذا التشكيل شبابا لا يتجاوز عمر الواحد منهم (25) عاما فهذا يؤكد أن المقصود من الأمر إرسال رسالة…لمن لا نعرف. 

الغريب أن هذا التشكيل كان له (قائد) وكانت له أوامر وتناغم في المشي العسكري…وثمة (اربطة) وضعت على الرأس…وهذا يؤكد أن الرسالة المطلوب إرسالها أن هناك نمطا جديدا من العمل أو أن تغيرا قد طرأ على هيكلية التنظيم…أو ان شكلا مسلحا للإخوان المسلمين قد بدأ يظهر.

الحركة الإسلامية وكالمعتاد ستقول في أعلامها أن هناك تجيشا ضدها تقوده دائرة المخابرات…وستقول عنا (كتاب التدخل السريع) وستصدر ربما بيانا يؤكد أن اعضاء الحركة هم الأحرص على أمن الوطن…وستطرح مجموعة من العبارات المكررة…ومن ضمنها أن استهداف الحركة مازال مستمرا.

أنا فقط أريد أن اعرف أمرا واحدا وبسيطا وهو الشباب الذين خرجوا في المسير العسكري…صباح الجمعة في البلد أين تلقوا التدريب على هذا المسير؟ ومن الذي دربهم وكيف استطاعوا أن يشكلوا سرية…متناغمة في الحركات وتستجيب للأوامر…وكيف تم تحديد ترتيب الطول بحيث تم وضع قصار القامة في المقدمة وطوال القامة في المؤخرة…علما بأن هذه التكتيكات تنم عن احتراف عسكري…وتؤكد أن هذا الأمر لم يكن عبثيا ابدا لا بل تشير وبحسب أعمار المشاركين في هذا المسير الى أنهم خلية عسكرية…وتتقن التعاطي مع الأمر.

هذه ربما رسالة للدولة وللشارع أن هناك نمطا جديدا من العمل لدى الحركة سيأخذ شكلا جديدا أيضا وهو التنظيمات المسلحة…والتي سيكون تعاطيها مع الأمن مختلفا..وأتوقع أن الحركة ستجرب الامر وستجر الأمن العام الى صدام معها على غرار ما حدث في المفرق.

 في القانون الأردني….يحاسب كل فرد يتقمص شخص رجل الأمن او ضابط الجيش او يتقمص الدور…تحت مسمى (تقمص شخصية رجال الأمن) وما حدث في البلد هو تقمص لشكل سرية عسكرية…واستعراض عسكري بكل احتراف والسؤال الذي يجب طرحه…لماذا تم عرض هذا الأمر وهل يقع في باب إرسال رسالة لجهاز المخابرات ولقادة الأمن العام..أم يقع في باب تحد سافر للقوانين والأعراف؟…أم أنه انبلاج فجر شكل ثالث من أشكال التنظيم الإسلامي وهو الخلايا العسكرية إضافة لجمعية الأخوان ولحزب جبهة العمل الإسلامي.

 الشيوعيون في الاردن وبكل تاريخهم لم يمارسوا هذا الشكل من اشكال الاستعراضات ولا حتى القوميون ولا اليسار…ولا حتى العشائر بالرغم من ان معظم افرادها أو الغالبية منهم خدموا في القوات المسلحة أو الأمن…ولكن يبدو ان الحركة الإسلامية وعبر ممارسة هذا الشكل العسكري من خلال المسيرات..شذت عن القاعدة…وخرقت الشكل السلمي للاحتجاجات او المسيرات.

ما القادم؟ لا اعرف…وإذا بقي الوضع كذلك فمن الممكن أن يجر جهاز الأمن العام إلى مواجهة شبه عسكرية..ومن الممكن أن يذهب حمزة منصور وهمام سعيد في مسيرة إلى المفرق أو الكرك…ومعهم خلايا عسكرية مسلحة…جاهزة للصدام…من الممكن أيضا أن يتم توتير المشهد إلى أقصى حد بحيث…بحيث تكون النتائج كارثية.

بصراحة أنا خائف وقلق ومرتبك..وأظن أن القادم خطر جدا.

 

Posted in: Jordan, الاردن