تامر جماعة الاخوان المسلمون – وسام عبدالله

Posted on January 5, 2012

0


وسام عبدالله
في الوقت الذي تقود فيه الحركة الاسلامية بشقيها “جماعة الاخوان المسلمون ، وحزب جبهة العمل ” في الاردن الحراك الشعبي والشبابي للمطالبة بتشكيل حكومات برلمانيية بناء على الاغلبية النيابية الحزبية نذكر الحركة الاسلامية بماضي سيء لها عندما شكلت حكومة المرحوم سليمان النابلسي.

مشروع الحكومات البرلمانية لم يكن بعيدا عن حلم الهاشميون ولم يكون متخوفين منه وانما كانوا يحثون على ان يكون هناك حكومات برلمانية.

ما حدث في مطلع الستينيات ان الاحزاب الاشتراكية والقومية العربية تمكن من حصد اغلبية برلمانية فتم التوافق على تشكيل حكومة برلمانية وكلف الراحل العظيم الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه المرحوم سليمان النابلسي بتشكيل حكومة برلمانية هي الاولى في الدولة الاردنية.

الحكومة البرلمانية بقيادة سليمان النابلسي كان الحكومة التي اطلق عليها الشارع الاردني والمؤرخون انذاك وفيما بعد بالحكومة الوطنية بامتياز لانها جاءت من رحم الشعب وبناء على اسس وطنية بعيدا عن الاجندات الشخصية والخارجية.

حكومة النابلسي البرلمانية لم تتمكن من المضي في العيش بسبب تامر جماعة الاخوان المسلمون عليها انذاك والسعي لاسقاطها وهو ما ممكنهم من تحقيق ذلك.

حيث عملت جماعة الاخوان على تجيش كل ما لديها من قوة وبذلت كافة جهودها لاسقاط الحكومة وبالفعل نجحت في ذلك مما اهدر الفرصة الذهبية على الاردن والاردنيون في الوصول الى حكومات برلمانية من رحم الشعب في فترة زمنية قياسية وبعد اقل من 20 عام على اعلان استقلال المملك الاردنية الهاشمية.

ما ارتكبته الحركة الاسلامية ضد الشعب الاردني من حماقة وغباء وتآمر قبل نحو خمسون عاما ادى الى اسقاط خمشروع نهضوي وديمقراطي يجعل الاردن سيد العالم العربي ومنطقة الشرق الاوسط في الديمقراطية والحرية والحياة الاقتصادية وخلوها من الفساد والمفسدين والتقدم في المجالات  الاجتماعي والطبي والتعليم وكذلك السياسي والعسكر لولا تدخل جماعة الاخوان المسلمون واهدارهم للفرصة الاردنية الذهبية.

اخيرا نقول للحركة الاسلامية واتباعها النظام الهاشمي لم يرفض حكومات برلمانية وانما انتم من قتله قبل خمسون عاما وفي وقت كان المواطن العربي والغربي يعذب من انظمته وشعوبه الا في الاردن فكان نظامه يريد حكومة وسياسة برلمانية شعبية فوقفتم في وجه تلك السياسة واسقطتم المشروع الاصلاحي الاردني لتنفيذ مخططات خارجية واجندات شخصية، واليوم تحاولون العبث بامن واستقرار الوطن من اجل مصالحكم الشخصية فتطالبون بحكومات برلمانية ولا نعلم السر بعد نصف قرن من اسقاطكم لحكومة سليمان النابلسي البرلمانية لماذا تطالبون بحكومة برلمانية ام ان الاجندات الشخصية والخارجية تتطلب ذلك.

Posted in: Jordan, الاردن