الدوله التائهه ….الجزء (13) الدوله تطيح بالدوله…..المخابرات نموذجا، بيتر سنو

Posted on January 8, 2012

1


عون الخصاونة

عون الخصاونة

كتب – بيتر سنو

 سنسرد بعضا من التفاصيل عن رئيس الوزراء الحالي ….(عون الخصاونه) وهل سينجح في الأطاحه بالمخابرات العامه…تقول المعلومات الوارده أنه جاء لتنفيذ هذه المهمه …….ودعونا نسرد بعضا من تاريخه .

 حين كان رئيسا للديوان أنقلب على حليفه وصديقه عبدالكريم الكباريتي …وهو يحمل من المخابرات موقفين الأول :- شخصي ..والثاني :- أمريكي ولنبدأ بالشخصي .

 حين كان (عون الخصاونه) رئيس للديوان وقبل ان يقوم الملك الراحل بألاطاحة به …قدم أحد كبار جنرالات المخابرات ملفا للملك يحتوي على معلومات مهمه عن نشاطات (ص .م) وهو مدير مكتب عون الخصاونه في ذلك الوقت .

 وتم تقديم ملخص للمبالغ التي أنفقت بأمر رئيس الديوان ..وكيف ذهبت وقد تبين أن الخصاونه أعطى تفويضا لمدير مكتبه (ص.م) بالصرف ..وحتى يحفظ موقع رئيس الديوان من المساءله قامت المخابرات بأعتقال مدير المكتب والتحقيق معه وقدمت توصيه للملك حسين تفيد بأن مدير المكتب تصرف بمعزل عن رئيس الديوان والحقيقه غير ذلك ابدا ..ولكن للمنصب مهابه ووقار … علما أن المبالغ التي صرفت كانت بالملايين .

 طلبه الملك حسين لمكتبه قبل أن يعفيه من المنصب ووجه له السؤال التالي وهو :- هل كنت تعرف بالمبالغ التي صرفت بأمر مدير مكتبك …فكان منه أن قال للحسين :- (سيدي ما كنت بدري) …كانت المره الأولى التي يخرج فيها الملك حسين عن طوره ….ويرد على الخصاونه قائلا :- اذا كنت تدري فتلك مصيبة وأن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم .

 ثم طلب منه اخلاء موقعه نهائيا …ظن عون الخصاونه أن الملف الذي سلم للملك كان انتقاما من المخابرات العامه …للهجوم الكاسح الذي شنه الخصاونه على الكباريتي ….ولم يكن يدرك أن الملك أوكل المخابرات وقتها بمراقبة كل شيء …ولا نريد هنا أن نذكر تفاصيل الملف وتفاصيل أرض (المجدل ) في الباقوره …كونها معلومات قديمه وذات حساسية أمنية بالغه .

 تولدت بعد هذه الحادثه حاله من الحقد الشخصي لدى الخصاونه على جهاز المخابرات وأعتقد ان هذا الجهاز وبهذا السلوك قد ضيع عليه فرصة تشكيل الحكومه …علما بأن الكباريتي شخصيا والمخابرات هي من قدمته لهذا الموقع

 الأمر الأخطر هو الرغبه الأمريكيه ….وهنا لابد من الأشاره ألى أن الرجل جاء عبر قناة أمريكيه …وللعلم فالخصاونه هو من أكثر الناس تعاملا مع الجهاز الأمني الأمريكي ..فقد كان من مهندسي محاكمات البلقان ..وكانت هذه المحاكمات تتم برعايه أمنيه غربيه …وفي الجانب الأسرائيلي هو مهندس تأجير الباقوره لأ سرائيل ويقال أنه ..عملية التأجير تمت عبر ضياغته لجزء من المعاهده …

 أن أخطر ما أرتكبه الخصاونه بحق الشعب الأردني هو أنه تجاوز أما قصدا أو عن دون قصد عن تثبيت قرار فك الأرتباط في معاهدة السلام الأردنيه الاسرائيليه حين خضع للشرط الاسرائيلي الذي يقضي بعدم ترسيم حدودنا مع الضفة الغربيه ..ولو أن الحدود رسمت في المعاهده لكان صعبا على أسرائيل أن تنفذ مشروع الوطن البديل …ولكان صعبا على الفلسطينين أن يتنصلوا من قرار فك الأرتباط ولكان صعبا على أسرائيل أن تنسحب من الضفة الغربيه …متى تشاء وتترك الضفه في حالة فراغ ..وللان لانعرف لماذا تجاوز الخصاونه عن هذه النقطه بحكم أنه كان المستشار القانوني …ومهندس المعاهده ..ومراقب ترجمتها للغه العربيه .

 الرجل داهيه وهو صوفي بطبعه ويستطيع أن يقلب الأشياء رأسا على عقب ويقلب الخيال لحقيقه ….ذات مره أصطحبه الملك حسين للأمارات فكان من الشيخ زايد أن اصطحب الملك الراحل في جولة ..على محمية أنشأها الشيخ زايد ..وصار يشرح للملك عن أنواع المها العربي ومن أين أحضرت وما هي الاجراءات المتبعه لحماية الاصناف …الملك حسين تحدث عن محمية الشومري وأخبر الشيخ زايد أننا نملك في الأردن محمية مشابهه …فسأل الشيخ زايد الملك حسين عن أنواع المها الموجوده في محمية الشومري ..هنا تدخل عون الخصاونه بسرعه ……وأخبر الشيخ زايد بأننا نملك أصنافا كثيره وعديده وبدأ يعدد تلك الأصناف ……الحقيقه أننا في محمية الشومري لانملك سوى صنف واحد وهو المها العربي .

 ظن الملك حسين أن للخصاونه أهتمامات بالمها ..وسأله :- منذ متى يمارس هواية العنايه بالمها العربي …ولكنه تفاجأ من رد الخصاونه الذي اكد للملك أنه لم ير غزالا في حياته وأن معرفته بأنواع المها جاءت من قراءته للشعر العربي …ففيه تذكر كل أنواع المها ومن قراءته ..لكتب الرحلات وكتاب (الحيوان ) للجاحظ …. اضافة لرحلات الصيد في العهد الاموي

 أستغرب الحسين وقتها وضحك مطولا فرئيس ديوانه ..يحفظ كل ما يقرأ ولكن على مايبدو قرر نسيان بند أغفله في المعاهدة وهو ترسيم الحدود مع الضفه الغربيه بأعتبارها دولة فلسطينيه .

 في السياسة علينا أن نحذر الصوفي …لأن الصوفيه طريقه وتبيح الباطنية لا بل تجعلها مشروعة ..,كل شيء يحتمل الباطنيه الا الموقع العام .

 اذا الخصاونه جاء بكره متأصل للمخابرات وبوصفة أمريكيه تدعوه الى التحالف مع الأسلاميين تمهيدا لتقديم الأردن على طبق من ذهب لمجموعة عباس ومليشياته….وحتى يقدم هذا الوطن وتكون الطبخه مقبلوة ومتجانسه وغير محترقه …فلابد من أتفاق على الحصه بين الاسلاميين وفتح …فهذا الفصيل يمهد للمرحلة عبر مفاوضات وأتفاقات مع حماس ..ويدخل المرحله عبر تقسيم للكعكه مع الاسلاميين في الأردن .

 وحتى تمرر المشروع الامريكي الاسرائيلي الفتحاوي لابد من خلق طريق مستويه وأزالة المطبات التي تعيق السرعه …وحتى ينجح الخصاونه جاء على قاعدة ما يسمى بالولايه الدستوريه …علما بأن التدخل في الشأن السياسي هو جزء من صلب الأمن الوطني الشامل …ودور المخابرات لم يكن أعتداءا على الولايه بل هو دور ….بالمقابل غفل الخصاونه عن الديوان …فالحكومات في بلدنا تأتيها اسماء محدده من الديوان ..وايمن عوده ويعرف الخصاونه ذلك دخل الحكومه بأمر مباشر من الديوان ..اذا لماذا تتهم المخابرات بخرق الولايه الدستوريه ويغيب الديوان ؟

 الخصاونه ينفذ مشروعه خطوه خطوه …فخلال الشهرين القادمين سيبدأ بالحديث عن الملكيه الدستوريه …وهذا شرط أمريكي فتحاوي اسلامي يجب أن يطبق حتى يدخل زكي بني ارشيد في لحظة الى القرار وحتى يكون صائب عريقات بديلا لناصر جوده ….وهو للعلم سيجري دراسات في هذا الشأن وسيؤكد أن الملكيه الدستوريه …هي حل لجميع مشاكلنا .

 الغريب أن هناك ألتباس في الحكم …ألتباس يؤكد أن النظام بدل تحالفه التقليدي ..المكون من العشائر وبيروقراط الدوله والمخابرات والجيش اضافه لبقية الأجهزه الأمنيه وصار يعطي مساحات للأسلاميين عبر الحكومه ..ويبتعد عن التدخل وكأنه يريد …أن يقدم نفسه بصورة الحاكم ولكن أي سلطة مطلقة في العالم هي مفسدة مطلقة ….وهذا الأمر يعتبر  خطيرا وتحولا في الطريقه الهاشميه في الحكم كونه يؤسس لحالة يتم الأنقضاض فيها على النظام نفسه …فحين تحجم المخابرات والقوى العشائريه والأمنيه والبيروقراط فهل سيحترم الأسلامي تحالفه أم سينقلب على النظام نفسه.

 أذا الخصاونه شخصيه باطنيه والباطنيه هي طريقة حكم …وهو أقرب للمالكي في العراق …فالمالكي حطم الوجود السني تماما ..والخصاونه سيحطم الوجود والحضور الشرق أردني في الدوله ..

 راقبوا هذا الرجل فاليوم أصدر أوامرا الى الصحف الرسميه تقضي بعدم مهاجمة الاسلاميين …بالمقابل سمح لزكي بني ارشيد أن يطلق تصريحا يؤكد فيه أن الموساد والمخابرات الأردنيه يتعاونان لضرب الاسلاميين .

 الى اين ستأخذنا يا خصاونه …أنا أعرف انك قرأت كربلاء وسيرة الحسين أكثر من (10) مرات وأعرف أنك أموي الطبع والدهاء …وأظنك ستفعل ما فعل يزيد ….وتعلن كربلاء الأردنيين الجديده .