بذوب الثلج وبنشوف ما تحته….

Posted on March 4, 2012

0


بذوب الثلج وبنشوف ما تحته....

برنامج التحول الاقتصادي

خالد المجالي : كان والدي رحمه الله عندما يسألني عن شئ ما ولا تعجبه اجابتي او لم تقنعه يقول لي ” بذوب الثلج وبنشوف الي تحته” اي ان الحقيقية ستظهر لاحقا خلال ساعات او ايام على ابعد تقدير ، وبما اننا في هذه الايام اكرمنا الله تعالى بالثلوج وامطار الخير والبركة ايضا نحن نقول لاصحاب الولاية العامة ” بذوب الثلج وبنشوف ما تحته ” .

خلال الايام القليلة الماضية شهدت الساحة الداخلية بعض التطورات على الصعيد القضائي ومتابعة ملفات بعض قضايا الفساد ، وابرز تلك القضايا ما يسمى ” تبيض الاموال واستغلال الوظيفة والكازينو وامانة العاصمة ” وانا هنا لا اقلل من اهمية اي من تلك القضايا مهما بلغ الضرر منها فهي فساد ويجب محاسبة كل من يتثبت تورطه باي منها ولكن ؟؟؟؟؟

هل فعلا هذه هي قضايا الفساد الكبرى التي يطالب بها المواطنيين والحراك منذ اكثر عام  ؟؟ وهل اشغال الرأي العام الاردني لمدة عام تقريبا بقضية الكازينو واعادة فتحها من جديد يعتبر نصرا حققه الحراك والقضاء الاردني ؟؟؟ وهل قضية سفر خالد شاهيين التي شغلتنا 6 اشهر وما زالت لجان التحقيق تضيع كل الوقت عليها هي ما يتمناه الحراك والمطالبين في الاصلاحات ؟؟؟ وهل المخالفات الادارية في امانة العاصمة ” وتطنيش الفساد الحقيقي فيها ” هو ما اقمنا الدنيا عليه اشهر طويلة ؟؟؟

هل وصل الامر بالاستخفاف بالمواطنيين والاحزاب والمطالبيين بالاصلاحات الى درجة التعامل معنا بكل هذا الاستخفاف واعتبار اننا اناس اشبه ما نكون “بالجهلة ” حتى تنطلي علينا هذه المسرحيات التي تُعد وتخرج على ايدي متخصصين مهرة في التغابي على الوطن وابناء الوطن ؟؟

قضايا الفساد التي نطالب بها معروفة ولا يمكن ان تغطى بكل ثلوج الدنيا، ولا يمكن لاي مواطن ان يقبل ان تنطوي تلك الملفات من خلال اختلاق الاحداث وضرب العشائر وخلق حالة توتر بين النظام والعشائر في سبيل طي تلك الصفحات السوداء دون محاسبة واعادة الاموال التي نهبت ومشاهدة رموز الفساد في السجون حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه بالاعتداء على المال العام او التلاعب بمصير الوطن ومستقبل الاجيال .

وهنا اكرر ما كان والدي رحمه الله يقوله لي ” بذوب الثلج” يا حكومة ويا من تملكون الولاية وسيعرف المواطن حقيقية المسرحيات ومن يقف خلفها، وعندها لن تنفع تدخلات الاشغال العامة وطوارئ الامانة في اصلاح الطريق الوطني وترقيعه لان الوقت عندها يكون لاستبدال الطرق والخلطات القديمة وسنفتح طرقا جديدة ومعبدة لاكمال طريق البناء الحقيقي والنظيف وبعد ان نتخلص من كل من شوه الوطن ونهب خيراته وهدد مستقبل ابنائه بفساده وافساده .