خريسات يفتح النار في كل الإتجاهات

Posted on March 11, 2012

0


عصابة البهلوان

عصابة البهلوان

هناك عصابة او “شلة” تحيط بمصنع القرار السياسي في الاردن عاشت على الاعطيات وتكسبت بطرق غير مشروعة واستغلت مواقعها القيادية وما زالت حتى اللحظة تعود مرة اخرى بعدما انطردت  اقوى مما كانت عليه، رجال البزنس والسياسة” الليبراليون الجدد” الذين قادهم البهلوان وصنع منهم رجالات يقدمون الولاء لباسم قبل كل شيء وقبل الوطن وحتى القيادة خرجوا من مواقعهم وقال لهم باسم لا تحزنوا وفي يوم وليلة بعضهم حصل على رواتب تفوق عشرات الالاف شهريا من شركات اجنبية او عربية للبهلوان ضلع كبير فيها اسس علاقاته بفضل عبقريته مستغلا مواقع التي شغلها طيلة  العقد الماضي الحقيقة مره عندما تحيط بطانة فاسدة لها تاريخ بطولي من الفاساد وضلوع بما وصل اليه الوطن ما وصل من فساد ومديونية وترهل وبيوعات لمقدرات الوطن.

مثلوا حكومات طيلة العقد الماضي وهم اليوم ما زالوا كما كانوا ” وكأنك يا ابو زيد ما غزيت” فلو استعرضنا بطانة الملك اليوم بالاسماء ستجد ان مدير مكتبه عماد الفاخوري صديق البهلوان وامجد العضايلة الذراع الايمن وعامر الفايز الذراع الايسر لعوض الله وبقي الصدر الواسع لباسم الشريف محمد اللهيمق الذي يحاول العودة الى الاضواء من جديد ولو استعرضنا مؤسساتهم وثرواتهم وشركاتهم لوجدنا المصائب فعلى سبيل المثال قام امجد العضايلة بتأسيس شركة مع اللهيمق وحمد العجلوني وصعب ابو تايه لانشاء محطة فضائية بتاريخ 27/1/2010 كان هدفها التجارة العامة والانتاج الاغلامي حتى يتم تصفيتها في 28/8/2011 وبعدما اسحب منها صديقهم العزيز محمد عليان الذي دعموه في انشاء محطة “atv” التي ضاع فسادها في مهب الريح.

مع العلم ان اللهيمق كان رئيسا للتشريفات الملكية فكيف يكون له مصالح خاصة ناهيك عن شركاته ايام الوظبفة عندما مارس اعمال التجارة في العقارات واعداد الكفاءات الرياضيه واسس  شركة لهذه الغاية بتاريخ 29/1/2009 وكان يعمل مديرا عاما للشركة فكيف ولماذا يرأس التشريفات الملكية في وقتها؟

هذا من  ناحية ومن ناحية اخرى عندما يعمل امين عام الديوان الملكي السابق صخر العجلوني رئيسا لهيئة المديرين وهو على رأس عمله في الديوان الملكي امينا عاما يستصلح الاراضي ويقوم بشراء وبيع العقارات واقامة المجمعات السكنية وتأجيرها وعندما يبيع حصته في الاكاديمية الملكية للطهي بقيمة 3 ملايين دينار لصندوق الملك عبدالله ويشارك معه رئيس التشريفات السابق محمد اللهيمق الفساد والاستغلال الذي لا يريد حاشية الملك ان يصل الى سيد البلاد سأنشره في صحيفة” الحياه” بالتفاصيل الدقيقة وبالوثائق التي تثبت تورط الفاسدين من بطانة الملك في كثير من قضايا الفساد والاستغلال مستغليين مواقعهم الى جانب قائد الوطن الذي نفديه بالغالي والنفيس.

وهنا اود ان اذكر القارئ ان مستشار جلالة الملك امجد العضايلة كان قد قال لي حرفيا انه اجتمع برئيس الديوان ومدير مكتب جلالة الملك وقرروا انه لن يسمحوا بتقديم الوثائق الى جلالته شخصيا ويرون ان تسليمهم اليهم هو الافضل اما آخرون من مستشارين وامناء عامين وكبار موظفي الديوان الملكي سأقوم بنشر كافة تفاصيل مؤسساتهم واموالهم  وقصورهم بالعدد القادم ليطلع الشعب الاردني على ما لم يطلع عليه وعندما يكون احد اصحاب المعالي والده نائبا وعمه وزيرا يدير شركات من جزر العذراء البريطانية تختص بالاستثمار في العقارات بالاردن ويدير شركات تختص بنقل النفط.

المصائب كبيرة فأذا اردنا اصلاحا حقيقيا فما علينا الا ان نجلس على طاولة ونحاسب الفاسدين ويكفي استغلال الوطن وثرواته وأكل قوت ابناءه فما عاش جبان والساكت عن الحق شيطان اخرس و”احياه” ستكشف المستور. (عن الحياة).