من رواد النوادي الليلية يانواب … صالات القمار تشهد !! بقلم اسد بن الفرات

Posted on March 28, 2012

0


السعود والخرابشة

حسبة مجلس النواب

نعم …ان كان الصحافيين هم  رواد النوادي الليلية والبارات ، فنواب هم  اصحابها ..انهم ببساطة  رواد تلك النوادي وصالات القمار في بيروت وسميرا ميس في القاهرة واخر هؤلاء من ربط في سيارته وسرق وفقد ملابسه حتى خرج بملابسه الداخلية .

نعم … الصحافيون يرقدون وهم سكارى على وطئ قرارات المجلس العتيد التي شرعت سرقة الفوسفات والبوتاس والكهرباء ورفع الاسعار وحرمان الناس من ابسط حقوقها …وبات كل مجرمونا والفاسدين تحت قائمة مجهول مكان الاقامة او بريء حتى تثبت براءته.

نعم الصحافيون يستحقون اكثر  من النواب وهم الذين جعلوا من نواب نجحوا بالكرته والتزوير ابطالا ونجوم فضائيات .

وفي اي وجه يقابل النواب الصحافيين والرأي العام وهم يعلمون انهم نتاج انتخابات مزورة ويعلمون علم اليقين انهم لا يمثلون القواعد الانتخابية .

وهل فقد هؤلاء معنى الوطنية والاحساس بالمسؤولية والذي نعلمه عنهم اكثر بكثير مما يعلمونه عن انفسهم لانهم هم من عقدوا الصفقات على حساب الوطن وهم من استأثروا بالمكتسبات لهم وحدهم وكأنهم يعلمون ان القواعد الشعبية والانتخابية رفضت نموذجهم الذي جلب الوهن والضعف للمجلس التشريعي.

فصفقات سكن كريم لعيش كريم والبوتاس والفوسفات وغيرها الكثير الكثير لا تخلو من نواب اقتسموا الكعكة وأسأوا للوطن وتاريخه وليس ادل على ممارساتهم القوانين الواهنة التي تخرج من ايديهم … كيف لا وهؤلاء الذين اقروا قانون المالكين والمستأجرين الذي عدل 100 مرة وما يزال مثار احتجاج.

يجب ان نسكر اكثر واكثر ونرقص على وقع خطوات هذا المجلس الذي ساهم في اضعاف الدولة الاردنية وهيبتها .

في الاردن يحدث العجب العجاب ومن اعجبها ان نرى النواب الذين يفترض بهم ان يكونوا عماد النزاهة والشفافية يقايضون لمصالحهم الخاصة ويقاسمون الناس بارزاقهم .

ويحدث ايضا ان يستغل هؤلاء امانة المسؤولية للحصول على امتيازات ومكاسب ابدية ناسين اومتناسين ان امانة العمل النيابي تقتضي ان يكونوا على قدراعلى من النزاهة والمسؤولية.

هؤلاء هم النواب ايها السادة بالنزر اليسير ومهما فعل الصحافيين فلن يتركوا بصمة كالتي تركها نواب الهشك بشك.

Enhanced by Zemanta