الملك بين ابناء شعبه والرئيس الطراونة يستنشق هواء التشيك

Posted on July 25, 2012

0


جفرا نيوز – خاص – وسام عبدالله

يظهر ان جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سيبقى هو الشخصية السياسية والمسؤول الوحيد في الاردن الذي يشعر بهم الوطن والمواطن ويتوقف عند همومه وهو ما ثبت عندما توجه الى قرية الطيبة بمحافظة الكرك مجرد نزوله بالمطار في العاصمة عمان بعد عودته من باريس.

الملك يتواصل مع الجميع ويحاول ان يضع لمسة يده الطيبة على جميع ابناء شعبه بعيدا عن سياسة التهميش والتطنيش بحق الشعب والتي ينتهجها رئيس وزراء التشيك عفوا الاردن الدكتور فايز الطراونة الذي عاد من زيارته للتشيك الاسبوع الماضي محملا خزينة الدولة 2 مليون دينار بدل نفقات سفر للشتيك.

دولة الطراونة كان من السهل جدا عليه اين يحلق في سماء التشيك ولكن من الصعب جدا ان يصافح مواطن فقير مسكين غلبان لا يجد ما يفطر ابنائه عليه في هذا الشهر الفضي.

الطراونة من الممكن ان يصل للقمر ويطلع على واقع حياة الكائنات الحية الموجوده على سطح القمر ان وجدت ولكن من الصعب جدا ان يزور الكرك او الطفيلة بصير او وادي عربة او صبح بالمفرق او كفرنجة بعجلون او السخنة بالزرقاء او سوف بجرش او مليح بمادبا او اذرح بمعان او حتى يرقى بالسلط او حوارة باربد او القويرة باربد لان جميع هذه القرى اهلها ليسوا من مستوى دولة الرئيس وزيارتها لن تكلف خزينة الدولة كما تكلف الزيارة للتشيك والوقف مع عجائز وشيوخ هذه المناطق ليس كواقع الوقوف مع مترجمة تشيكية او مسؤولة بالعلاقات العامة او غيرها من الموظفات التي من الممكن ان يليق بدولته مجالستهن.

اخيرا نقول بان الطراونة يعجز ويعجز غيره من المسؤوليين عن ان يقدمو اقل ما يقدمه جلالة الملك لشعبه من اهتمام ومحاولة لتحقيق ما يمكن تحقيقه.

Advertisements